أخبار عاجلة

قصة رهف القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند…وحقيقة مرضها النفسي.. ومن هو والدها المسؤول السعودي الكبير؟

قصة رهف محمد القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند...وحقيقة مرضها النفسي. ومن هو والدها المسؤول السعودي الكبير؟
والد رهف القنون

قال رئيس مصلحة الهجرة التايلاندية، أن والد الشابة السعودية، #رهف_محمد_القنون التى أعلنت الحاد ها وفرت إلى تايلاند، وقالت إنها تخشى أن تتعرض للقتل او التعذيب من عائلتها إذا عادت، وصل الى بانكوك لمحاولة التحدث معها.

وقال المسؤول التايلاندي للصحفيين “إن والد رهف القنون، وشقيقها يريدون لقاءها والتحدث معها لكن يجب عليهم أن ينتظروا موافقة الأمم المتحدة على ذلك”.

قصة رهف محمد القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند...من هو والدها المسؤول السعودي الكبير وحقيقة مرضها النفسي

بحسب وكالة “رويترز” قالت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين إنها تدرس قضية رهف محمد مطلق القنون، بعد هروبها إلى تايلاند، وأعربت عن قلقها بشأن سلامة الفتاة السعودية  وإنها تخشى إذا تم ترحيلها أن تقتلها عائلتها فى السعودية.

وقال مساعد مدير شؤون آسيا لدى منظمة حقوق الإنسان، فيل روبرتسون لوكالة رويترز ”لا نعلم ماذا يفعل والدها هنا…وهل سـيحاول مضايقتها أو سيطلب، من سفارته القيام بذلك“.

مواضيع قد تهمك

وتم تسريب مقطع فيديو نشرته رهف على “تويتر”، يظهر فيه، القائم بأعمال المملكة في بانكوك، أثناء لقائه مع السلطات التايلاندية يقول : “كان من الأفضل أن تأخذ الشرطة منها هاتفها بدلا من جواز سفرها”.

#اطردوا_البنات_من_تويتر
إلا اسحبوا الجوالات من أيديهن ولا خلوهم على بو كشاف وخاصه امثال رهف ومن شل شلها لأن الجوالات الذكيه في أيديهن مثل السكين في يد الطفل إن سلم منها لم تقتله جرحته وفي كل الأحوال الاهل هم الضحيه إن قتلته أحزنهم وإن جرحته اشغلهم بالمستشفيات والطلعه والنزله📵 pic.twitter.com/kn496hDJAu

— مـــانع القحطاني (@mane_alqahtani) ١١ يناير ٢٠١٩

وتم نقل الفتاة، إلى أحد الفنادق تحت الحراسة فى بانكوك، فى انتظار قرار مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فى الطلب الذي قدمته باللجوء إلى أستراليا.

قصة رهف محمد القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند...من هو والدها المسؤول السعودي الكبير وحقيقة مرضها النفسي

قصة رهف القنون

البداية 

  • بدأت قصة الشابة السعودية، رهف محمد القنون بعد قيامها بنشر تغريدة على حسابها فى “تويتر” يوم السبت الماضي، قالت فيها “انا الفتاة السعودية الهاربة من الكويت إلى تايلند، حياتي الآن على المحك أنا في خطر حقيقي إذا تم إرجاعي إلى السعودية بالقوة.
Rahaf just send me this, she just want you to make sure she is on the hotel and she still needs help and protection. pic.twitter.com/bsKB5wmcEE

— Rahaf Mohammed رهف محمد القنون (@rahaf84427714) ٧ يناير ٢٠١٩

انا الفتاة الهاربة من الكويت إلى تايلند، حياتي على المحك وأنا الان في خطر حقيقي اذا تم إرجاعي بالقوة إلى السعودية. #فتاه_تايلند

— Rahaf Mohammed رهف محمد القنون (@rahaf84427714) ٥ يناير ٢٠١٩

كما ناشدت رهف مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للتدخل وحمايتها من القتل بسبب إلحادها المحظور في المملكة. وكتبت: “استنادًا إلى اتفاقية 1951 وبروتوكول 1967، أنا رهف محمد، أطالب رسميا من الأمم المتحدة أن تمنحني حق اللجوء لأي دولة لتحميني من التعرض للضرر أو القتل أو التعذيب من عائلتي بسبب ترك الدين “.

قصة رهف محمد القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند...من هو والدها المسؤول السعودي الكبير وحقيقة مرضها النفسي

لماذا هربت من عائلتها

  • هربت رهف من عائلتها أثناء تواجدها فى دولة الكويت، وقالت ان سبب هروبها هو أنها تعرضت للتعنيف الأسري، من عائلتها بعد أن حاولوا إجبارها على الزواج، فضلا عن إعلانها الابتعاد عن الدين الإسلامي، والاتجاه الى الإلحاد وانها تريد ان العيش بحرية دون قيود، حيث قالت: “انا ابلغ من العمر ٢٠ سنة وباستطاعتي أن أعيش لوحدي حرة، مستقلة بعيداً عن كل شخص لم يحترم كرامتي ولم يحترمني كامراة”.

انا ابلغ من العمر ٢٠ سنة وبإستطاعتي أن أعيش لوحدي حرة، مستقلة بعيداً عن كل شخص لم يحترم كرامتي ولم يحترمني كامراة.

— Rahaf Mohammed رهف محمد القنون (@rahaf84427714) ٥ يناير ٢٠١٩

وتحصنت الشابة السعودية، داخل غرفة في فندق مطار بانكوك، بعد سحب جواز السفر منها، من قِبَل مسؤول كويتي لاجبارها على الرجوع إلى الكويت.

قصة رهف محمد القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند...من هو والدها "المسؤول السعودي الكبير" وحقيقة مرضها النفسي

تهديدات بالخطف والقتل

  • قالت رهف أن والدها استطاع باتصالاته ونفوذه أن يحتجزها فى مطار بانكوك، وقالت إنها تعرضت للتهديد بالخطف والقتل من قبل مسؤولين مكلفين من طرف والدها، ونشرت تغريدة أخرى تقول فيها:”لقد تم تهديدي من قبل أشخاص تم توكيلهم من قبل السفارة السعودية والخطوط الكويتية، وقالوا لي بالحرف الواحد: “إذا شردتي راح نلقاك و تختطفك وبعدين نتعامل معاك” مضيفا أنها لا تعرف كيف التعامل الذي سوف يصدر منهم في حالة هروبي.
لقد تم تهديدي من قبل الأشخاص اللذين تم توكيلهم من قبل السفارة السعودية والخطوط الكويتية، و لقد قالوا لي بالحرف الواحد”اذا شردتي راح نلقاك ونختطفك وبعدين نتعامل معاك” انا حقاً لا أعرف أي شيء عن كيفيه التعامل الذي سوف يصدر منهم في حالة هروبي💔

— Rahaf Mohammed رهف محمد القنون (@rahaf84427714) ٦ يناير ٢٠١٩

مشاكل نفسية

وظهرت رهف في أحد مقاطع الفيديو أثناء حديثها مع أمن الفندق الذين كانوا يسألونها بشأن بقائها في الفندق وقالت أثناء الفيديو، “أن والدها يسعي لاثبات انها مريضة نفسيا، وأن لها تاريخ مع المرض، مؤكدة ان هذه الاوراق مزورة وغير سليمة وأنها لا تعاني من أي مشاكل نفسية ، شاهد الفيديو من هنا

تعليق الخطوط الجوية الكويتية

  • ومن جانبها، نفت الخطوط الجوية الكويتية بارتكاب أي مخالفات أو تجاوزات للقوانين المتبعة في واقعة هروب الفتاة السعودية.
تود الخطوط الجوية الكويتية التوضيح بشأن ما يتم تداوله في وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي فيما يخص الراكبة من الجنسية السعودية حيث قامت الخطوط الجوية الكويتية بنقل الراكبة المذكورة من الكويت إلى بانكوك يوم السبت الموافق ٥يناير٢٠١٩ على الرحلة رقم ٤١٣ وذلك طبقاً للطرق الرسمية -١

— Kuwait Airways (@KuwaitAirways) ٧ يناير ٢٠١٩

الخارجية السعودية تخلي مسؤوليتها

  • وبدورها نفت السفارة السعودية في تايلاند ماتم تداوله في وسائل الإعلام، التي ذكرت أن الرياض طلبت بتسليم الشابة الهاربة من عائلتها، ونشرت عبر الحساب الرسمي للسفارة على موقع تويتر بيانا قالت فيه:”سفارة المملكة العربية السعودية لدى مملكة #تايلند تؤكد تواصلها مع السلطات التايلندية حول قضية الفتاة السعودية في #بانكوك”

سفارة المملكة العربية السعودية لدى مملكة #تايلند تؤكد تواصلها مع السلطات التايلندية حول قضية الفتاة السعودية في #بانكوك pic.twitter.com/W3MYbauuFT

— مركز الاتصال والإعلام الجديد (@CMCMOFA) ٧ يناير ٢٠١٩

عائلة رهف القنون

  • تبيّن أن والدها هو “الشيخ محمد بن مطلق القنون الشمري” من أسرة كبيرة تنتمي إلي قبيلة “شمر” بامارة حائل، ويعمل محافظ لمدينة “السليمي” بمنطقة حائل، حيث تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور له. وأكدت رهف أنه والدها بإعادة نشر صورته عبر حسابها.
I have been translating Rahaf’s videos & tweets and trying to help her because she deserves to be free and safe from danger.Her father is a governor in #Saudi Arabia. That means that he has muscle behind her family’s attempt to forcibly repatriate her. SHE IS IN DANGER #SaveRahaf pic.twitter.com/s4afFPC5hM

— Mona Eltahawy (@monaeltahawy) ٧ يناير ٢٠١٩

الشيخ محمد بن مطلق القنون الشمري
محافظ محافظة السليمي بمنطقة حائل#شخصيات_شمر pic.twitter.com/IkxwSu4F9d

— شخصيات شمر (@shmr_vip) ١٤ نوفمبر ٢٠١٥

ويحاول والد الفتاة أن يسترجعها، بشتى الطرق الممكنة، حتى لا يفقدها إلى الأبد بعد ان تطورت الأمور، وأصبح مصيرها غير معلوم، فإذا استطاعت الفتاة اثبات أن عائلتها تقوم بتعذيبها دون مبرر، وان هناك خطر على حياتها، فربما يتم منع الوصاية عليها وفقا “للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” التي من مهامها تولى شؤون اللاجئين عالميا، وحماية الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من بلادهم، وتوفير الحماية لهم وضمان سلامتهم وكرامتهم.

استراليا تدرس طلب رهف باللجوء السياسي

  • من جانبها أعلنت أستراليا اليوم، أنها تدرس طلب لجوء الشابة السعودية، التي تحتجز حاليا في مطار بانكوك، وقال مسؤول في وزارة الداخلية الأسترالية: “السلطات الأسترالية “تشعر بارتياح” لأن طلب رهف محمد القنون للحصول الحماية، يجري دراسته من المفوضية السامية للاجئين لدى الأمم المتحدة. مضيفا “أن أي طلب من جانب رهف للحصول على تأشيرة إنسانية سيدرس بعناية بعد إنهاء الإجراءات من قبل المفوضية”.

لماذا كل هذه الضجة العالمية حول قصة رهف

تأتي القضية في وقت تواجه فيه المملكة العربية السعودية، ضغوطا غير معتادة من بعض الدول الغربية، بعد قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا في أكتوبر الماضي وأيضا التداعيات الانسانية لحرب اليمن.

عن Admin

شاهد أيضاً

” مجموعة بوتيك ” تكشف عن الصور الاولي للمخطط التصوري لقصور الضيافة الفندقية الفاخرة

​أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، اليوم عن إطلاق “مجموعة بوتيك”، التي تهدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.